سنعرض لكم سلسلة مقالات قصيرة حول الألعاب والأدوات المونتيسوري المناسبة لكل مرحلة عمرية.

في هذه السلسلة نستعرض الألعاب والمواد التي تناسب كل مرحلة من مراحل نمو الطفل، مبتدئين بالموبايلات البسيطة المعلقة فوق سرير الطفل وصولًا إلى الألعاب التي تعزز المهارات الحركية المعقدة. اكتشف معنا كيف تختار الأفضل لطفلك في كل مرحلة من مراحل نموه الحيوية.

 

النمو الحسي والحركي للطفل منذ الولادة: الاستكشاف عبر مونتيسوري

منذ اللحظات الأولى لولادة الطفل، يبدأ رحلته في استكشاف العالم من حوله. يعتبر التعبير عن الذات جزءًا لا يتجزأ من هذه الرحلة، حيث يشارك الطفل اللحظات الغريبة خلال اليوم مع البالغين من خلال الأصوات، التعابير، أو حتى بإخراج لسانه. ومع نموه، يبدأ في استخدام الكلمات، العبارات، والجمل. من المهم للبالغ أن يكون حاضرًا ومنتبهًا، متواصلاً مع الطفل في مستوى عينيه، ومتفاعلاً معه لينقل له اهتمامه العميق بمشاركاته. 

سواء كان ذلك من خلال تعبيراته البسيطة أو اكتشافاته الأولى بالألوان والأصوات، فإن كل لحظة تشكل فرصة للتعلم والنمو!

في مراحل مبكرة جدًا (منذ لحظة الولادة New born  ) يمكن  تقديم الموبايل المونتيسوري بالأبيض والأسود للطفل، معلقًا على بعد لا يزيد عن 30 سم، لتعزيز التطور البصري. ومع بلوغ الطفل عمر الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع، يمكن إضافة صندوق موسيقي يعمل بواسطة شد الخيط أو بتدوير عجلة، يعزف قطعة موسيقية كلاسيكية، لتطوير حاسة السمع.

بحلول الشهر الثاني، يتم تقديم الموبايل الأوكتاهيدروني بثلاثة ألوان مختلفة، يعكس الضوء على الورق اللامع، مقدمًا الألوان الأساسية للطفل. كما يمكن استخدام الدوائر المتشابكة لتحفيز المهارات الحركية، حيث يمسك الطفل بدائرة كاملة وأخرى مشقوقة، متعلمًا كيفية الإمساك والتحويل من يد إلى يد.

تُستخدم الموبايلات الأخرى، مثل الموبايل غوبي بتدرجات لونية من الكرات، والأشكال الورقية المنعكسة للضوء، لتحسين التطور البصري وتحفيز الطفل على الوصول والإمساك. وبمجرد بلوغ الطفل عمر ثلاثة أشهر، يمكن تعليق أشكال خشبية أنيقة تحاكي حركة الدلافين أو الطيور، لجذب انتباهه وتحفيزه على الإمساك واللعب.

مع تقدم الطفل في الشهر الرابع، يبدأ في استخدام مواد الإمساك مثل الأجراس المعلقة على الأشرطة والخواتم المعلقة، وهي مواد تساعد على تطوير حاسة السمع والمهارات الحركية. ولا ننسى الأهمية الكبيرة للألعاب المنزلية التي توفر تجارب إمساك ومناورة مألوفة وآمنة للطفل.

إن تقديم هذه المواد والتفاعل مع الطفل ليس فقط يساعد على تطوير حواسه ومهاراته الحركية، بل يعمل أيضًا على تعزيز الرابط العاطفي بين الطفل والبالغ، مما يخلق بيئة محببة ومليئة بالاكتشافات للطفل.

 لشراء منتجات ملائمة لجيل حديثي الولادة وحتى 6 شهور اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *